الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر أهل الزكاة

جزء التالي صفحة
السابق

فائدة : قال في الفروع لم يذكر الأصحاب موالي بني المطلب ، قال : ويتوجه أن مراد أحمد والأصحاب : أن حكمهم كموالي بني هاشم ، وهو ظاهر الخبر والقياس ، وسئل في رواية الميموني عن مولى قريش ، يأخذ الصدقة ؟ قال : ما يعجبني . قيل له : فإن كان مولى مولى ؟ قال : هذا أبعد ، فيحتمل التحريم . انتهى كلام صاحب الفروع . [ ص: 263 ] والظاهر : أنه تابع القاضي ، فإنه قال في بعض كلامه : لا يعرف فيهم رواية ، ولا يمتنع أن نقول فيهم ما نقول في موالي بني هاشم . انتهى . قلت : لم يطلع صاحب الفروع على كلام القاضي وغيره من الأصحاب في ذلك ، فقد قال في الجامع الصغير ، والإشارة ، والخصال له : تحرم الصدقة المفروضة على بني هاشم ، وبني المطلب ، ومواليهم . كذا قال في المبهج ، والإيضاح ، وقال في الوجيز : ولا تدفع إلى هاشمي ومطلبي ومواليهما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث