الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة ضمان الكلب العقور والسنور المؤذي

جزء التالي صفحة
السابق

ويرجع إن مال حائطه إلى غير ملكه وعلم به وليس في الترغيب : وعلم لم يضمن وقيل : بلى ، كبنائه مائلا كذلك ، وعنه إن طالبه مستحق بنقضه وأمكنه ضمن ، ولا تضمن عاقلة لم يثبت ببينة أنه ملكه ، وإن أبرأه وألحق له فلا ، وإن طولب أحد المشتركين ففي حصته وجهان ( م 30 ) ومثله خوف سقوطه بتشققه عرضا ، [ ص: 521 ] ويضمن بجناح ونحوه ولو بعد بيع وقد طولب بنقضه ، كحصوله بفعله . ولا يضمن ولي فرط ، بل موليه ذكره في المنتخب ، ويتوجه عكسه .

[ ص: 520 ]

التالي السابق


[ ص: 520 ] مسألة 30 ) قوله : فيما إذا مال حائطه وإن طولب أحد الشريكين ففي حصته [ ص: 521 ] وجهان انتهى قال في المغني والشرح : احتمل وجهين : ( أحدهما ) يلزمه بحصته ، وهو ظاهر ما جزم به الناظم ( والوجه الثاني ) لا يلزمه شيء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث