الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تفرقة الزكاة

م20 - واتفقوا : على أن الصدقة المفروضة حرام على بني هاشم ، وهم خمس [ ص: 376 ] بطون : آل عباس وآل علي ، وآل جعفر ، وآل عقيل ، وولد الحارث بن عبد المطلب . [ ص: 377 ] واختلفوا : في بني المطلب هل تحرم عليهم .

فقال أبو حنيفة : لا تحرم عليهم . وقال مالك والشافعي تحرم عليهم .

وعن أحمد روايتان أظهرهما أنه حرام عليهم .

واختلفوا : في جواز دفعها إلى موالي بني هاشم .

فقال أبو حنيفة ، وأحمد : لا يجوز . ولأصحاب الشافعي وجهان . [ ص: 378 ]

والصحيح من مذهب مالك أنه لا يجوز إخراج الزكاة إلى موالي بني هاشم وأنهم كساداتهم في المنع من ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث