الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : فأما ما خص به من حظر فخمسة خصال :

منها : قول الشعر ، وروايته لقوله تعالى : وما علمناه الشعر وما ينبغي له [ يس : 69 ] .

ومنها الكتابة والقراءة لقوله تعالى : وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون [ العنكبوت : 49 ] .

ومنها : أن ليس له خائنة الأعين : لأنه لما أمر عام الفتح بقتل ستة ، وإن تعلقوا بأستار الكعبة أتاه عثمان بأحدهم - وكان قريبه - ليأخذ له أمانا منه ، فأعرض عنه ، ثم عاوده فأمنه ، فلما ولي قال لمن حضر من أصحابه : هلا قتلتموه ، فقال : هلا أومأت إلينا بعينيك ، فقال : ما كان لنبي أن يكون له خائنة الأعين .

ومنها : منعه من الصدقات .

ومنها : منعه من أكل ما تؤذي رائحته من البقول لهبوط الوحي عليه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث