الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الاستعانة بالكفار وأهل الأهواء

جزء التالي صفحة
السابق

ويحرم قتل راهب ، وقال جماعة لا يخالط الناس ، وشيخ فان وزمن [ ص: 211 ] وأعمى .

وفي المغني : وعبد وفلاح ، وفي الإرشاد : وحبر إلا لرأي أو قتال أو تحريض .

وفي المغني : المرأة إن تكشفت للمسلمين أو شتمتهم رميت ، وظاهر نصوصه وكلام الأصحاب : لا . ويتوجه عليه غيرها ، قيل لأحمد : الراهب يقتل إن خافوا يدل عليهم ؟ قال : لا ، وما علمهم بذلك ؟ فإن علموا حل دمه .

وقالا أيضا : إن خافوا ذهبوا به . ونقل المروذي : لا يقتل معتوه مثله لا يقاتل ، فإن تترسوا بهم رميناهم بقصد المقاتلة ، وإن تترسوا بمسلمين رميناهم بقصد الكفار إن خيف علينا فقط ، نص عليه ، وقيل : وحال الحرب وإلا حرم ، وإذا لم يحرم جاز ، وإن قتل المسلم كفر ، وفي الدية الروايتان .

وفي عيون المسائل : يجب الرمي ويكفر ولا دية ، قال أحمد : وإن قالوا ارحلوا عنا وإلا قتلنا أسراكم فليرحلوا عنهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث