الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تعليق ابن تيمية على كلام الغزالي من وجوه

وهذا الجواب الثاني وهو أن يقال: ما تعني بواجب الوجود؟ [ ص: 394 ] أتعني به ما لا فاعل له، أو تعني به القائم بنفسه الذي لا فاعل له؟.

فإن عنيت الأول لم يمتنع أن يكون كل الصفات والذات واجب الوجود بهذا التفسير، ولم يدل على امتناع تعدد الواجب بهذا التفسير دليل، كما لم يدل على امتناع تعدد القديم بهذا التفسير دليل، وإنما دل الدليل على أنه لا إله إلا الله، وأن الله رب العالمين واحد لا شريك له، وهو التوحيد الذي دل عليه الشرع والعقل.

فأما نفي الصفات وتسمية ذلك توحيدا فهو مخالف للشرع والعقل.

وإن أراد بواجب الوجود: القائم بنفسه الذي لا فاعل له، كانت الذات واجبة الوجود، وهي بالصفة واجبة الوجود، ولم تكن الصفة وحدها واجبة الوجود.

وإن أريد بحاجة كل من الصفة والموصوف إلى الآخر التلازم، اختير إثبات ذلك، ولم يلزم من ذلك كون أحدهما معلول الآخر، فإن المتضايفين متلازمان، وليس أحدهما معلول الآخر، وإن أريد بذلك كون أحدهما فاعلا اختير نفي الحاجة بهذا التفسير، وهو القسم الأول، وهو أنه ليس أحدهما محتاجا إلى الآخر. [ ص: 395 ]

وإن أريد أن أحدهما محل للآخر، اختير جواب الغزالي، وهو أن الصفة محتاجة إلى الذات من غير عكس.

وعلى هذا فقول القائل: إن أحدهما معلول للآخر إن أراد به أن أحدهما فاعل للآخر فهو باطل، فإنه لا يجب من قيام الصفة بالموصوف أن يكون الموصوف فاعلا للصفة، بل الأمر بالعكس، فإن المفعول يمتنع أن يكون من باب الصفات اللازمة للموصوف.

وإن أريد بذلك أن يكون أحدهما قابلا للآخر، فلا امتناع في ذلك، وإن قيل: بل إن المحل علة للحال.

واعلم أن هذه الحجة وأمثالها إنما نشأت الشبهة فيها من جهة أن ألفاظها مجملة، فلفظ «العلة» يراد به العلة الفاعلة والعلة القابلة، ولفظ «الحاجة إلى الغير» يراد به الملازم للغير، ويراد به حاجة المشروط إلى شرطه، ويراد به حاجة المفعول إلى فاعله.

وإذا عرف هذا فالصفات اللازمة مع الذات متلازمة، وليس أحدهما فاعلا للآخر، بل الذات محل للصفات، وليس الواحد منهما علة فاعلة، بل الموصوف قابل للصفات، وهذا لا امتناع فيه، بل هو الذي يدل عليه صريح المعقول وصحيح المنقول.

لكن الغزالي لم يجب إلا بجواب واحد، ومضمون كلامهم أنهم في جميع كلامهم في نفي الصفات ينتهي أمرهم إلى أن هذا [ ص: 396 ] تركيب، والمركب مفتقر إلى جزئه، والمفتقر إلى غيره لا يكون واجبا بنفسه لأنه محتاج.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث