الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( و ) الأصح ( أن ) ( الكامل الزاني بناقص ) من رجل أو امرأة ( محصن ) لأنه حر مكلف وطئ في نكاح صحيح فلم يؤثر فيه نقص صاحبه واطئا أو موطوءا لوجود المقصود ، وهو التغييب حال كمال المحكوم عليه بالإحصان منهما ، فقوله بناقص متعلق بكامل لا بالزاني كما أفاده كلامه ; إذ لو تعلق به لاقتضى أن الكامل الحر المكلف [ ص: 428 ] إذا زنى بناقص محصن .

وإن لم يوجد فيه التغييب السابق وهو غير صحيح بنص كلامه فتعين تعلقه بما ذكر ومن اعترضه غير مصيب وإن كثروا كمن غير الزاني بالباني ، على أنه خطأ بأن المعروف بنى على أهله لا بهم ، والثاني يشترط كمال الآخر .

التالي السابق


حاشية الشبراملسي

( قوله : فلم يؤثر فيه نقص صاحبه ) أي زوجه [ ص: 428 ] قوله : بأن المعروف بنى على أهله لا بهم ) لكنه استعمل كثيرا بهذه الصيغة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث