الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة تلقي الركبان

جزء التالي صفحة
السابق

وهل للإمام جعل علامة تنفي الغبن عمن يغبن كثيرا ؟ فيه احتمالان ( م 5 ) [ والله أعلم ] .

التالي السابق


( مسألة 5 ) قوله : وهل للإمام جعل علامة تنفي الغبن عمن يغبن كثيرا ؟ فيه احتمالان :

( أحدهما ) له فعل ذلك ( قلت ) : وهو الصواب . ويكون مقتديا بصاحب [ ص: 99 ] الشريعة عليه من الله أفضل الصلاة والسلام ، قال في المغني ومن تبعه : فإن قال أحد المتعاقدين عند العقد لا خلابة ، فقال أحمد : أرى ذلك جائزا وله الخيار إن كان خلبه ، وإن لم يكن خلبه فليس له خيار ، ويحتمل أن لا يكون له خيار ويكون خاصا بالذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم ، انتهى .

والاحتمال الثاني يكون ذلك خاصا بالنبي صلى الله عليه وسلم ، ومال إليه الشيخ في المغني ، كما تقدم ، فهذه خمس مسائل في هذا الباب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث