الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الكاف

جزء التالي صفحة
السابق

6291 - كل بني آدم حسود، ولا يضر حاسدا حسده ما لم يتكلم باللسان أو يعمل باليد - حل) عن أنس - ض).

التالي السابق


(كل بني آدم حسود، ولا يضر حاسدا حسده ما لم يتكلم باللسان أو يعمل باليد) هذا الحديث سقط من قلم المصنف منه طائفة فإن سياقه عند أبي نعيم الذي عزاه إليه: (كل بني آدم حسود، وبعض الناس أفضل في الحسد من بعض، ولا يضر حاسدا حسده ما لم يتكلم باللسان أو يعمل باليد). اهـ. وإنما كان كل آدمي حسودا لأن الفضل يقتضي الحسد بالطبع فإذا نظر الإنسان إلى من فضل عليه في مال أو علم أو غيرهما لم تملكه نفسه عن أن يحسده، فإن بادر بكفها انكف وإلا سقط في مهاوي الهلكة. وقيل: لا يفقد الحسد إلا من فقد الخير أجمع، ولذلك قال بعض الشعراء:


إن العرانين تلقاها محسدة. . . ولا ترى للئام الناس حسادا



وقال أبو تمام:


وذو النقص في الدنيا. . .     بذي الفضل مولع



وقال البحتري :


لا تحسدوه فضل رتبته التي. . .     أعيت عليكم وافعلوا كفعاله



قال في عين العلم: ونبه بهذا الحديث على أن سبب الحسد خبث النفس، وأنه داء جبلي مزمن، قل من يسلم منه.

(حل عن أنس) بن مالك ، وفيه مجاهيل.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث