الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الكاف

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

6351 - كل معروف صدقة - حم خ) عن جابر ، (حم م د) عن حذيفة - صح).

التالي السابق


(كل معروف) أي ما عرف فيه رضي الله عنه أو ما عرف من جملة الخيرات، وقال الحرالي : هو ما يشهد عيانه بموافقته وقبول موقعه بين الأنفس، فلا يلحقها منه تنكر، وقال في موضع آخر: هو ما تقبله الأنفس ولا تجد منه نكيرا. ( صدقة ) أي ثوابه كثواب الصدقة، وفيه إشارة إلى أنه لا يحتقر شيء من المعروف. قال ابن بطال : دل الحديث على أن كل شيء يفعله الإنسان أو يقوله يكتب له به صدقة . وقال ابن أبي جمرة : المراد بالصدقة الثواب، فإن قارنت النية أثيب صاحبه جزما، وإلا ففيه احتمال، قال: وفيه إشارة إلى أن الصدقة لا تنحصر في المحسوس، فلا تختص بأهل اليسار مثلا، بل كل أحد يمكنه فعلها غالبا بلا مشقة.

(حم) بسند رجاله رجال الصحيح، (خ) في الأدب (عن جابر ) ابن عبد الله ، (حم م) في الزكاة، (د) في الأدب (عن حذيفة) بن اليمان ، قال المصنف: هذا حديث متواتر.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث