الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل جامع أن جماع الحسنات العدل وجماع السيئات الظلم

[ ص: 44 ] فصل جامع

قد كتبت فيما تقدم في مواضع مثل بعض القواعد وآخر مسودة الفقه أن جماع الحسنات العدل ، وجماع السيئات الظلم ، وهذا أصل جامع عظيم .

وتفصيل ذلك أن الله خلق الخلق لعبادته ، فهذا هو المقصود المطلوب بجميع الحسنات ، وهو إخلاص الدين كله لله ، وما لم يحصل فيه هذا المقصود فليس حسنة مطلقة مستوجبة لثواب الله في الآخرة ، وإن كان حسنة من بعض الوجوه له ثواب في الدنيا ، وكل ما نهي عنه فهو زيغ وانحراف عن الاستقامة ، ووضع للشيء في غير موضعه ، فهو ظلم ، ولهذا جمع بينهما سبحانه في قوله : قل أمر ربي بالقسط وأقيموا وجوهكم عند كل مسجد وادعوه مخلصين له الدين [الأعراف :29] .

فهذه الآية في سورة الأعراف المشتملة على أصول الدين والاعتصام بالكتاب ، وذم الذين شرعوا من الدين ما لم يأذن به الله كالشرك وتحريم الطيبات ، أو خالفوا ما شرعه الله من أمره ونهيه ، كإبليس ومخالفي الرسل من قوم نوح إلى قوم فرعون والذين بدلوا الكتاب من أهل الكتاب . فاشتملت السورة على ذم من أتى بدين باطل ككفار العرب ، ومن خالف الدين الحق كله كالكفار بالأنبياء ، أو بعضه [ ص: 45 ] ككفار أهل الكتاب .

وقد جمع سبحانه في هذه السورة وفي الأنعام وفي غيرهما ذنوب المشركين في نوعين : أمر بما لم يأمر الله به كالشرك ، ونهي عما لم ينه الله عنه كتحريم الطيبات . فالأول شرع من الدين لما لم يأذن الله به ، والثاني تحريم لما لم يحرمه الله .

وكذلك في الحديث الصحيح حديث عياض بن حمار عن النبي صلى الله عليه وسلم عن الله تعالى : «إني خلقت عبادي حنفاء ، فاجتالتهم الشياطين ، فحرمت عليهم ما أحللت لهم ، وأمرتهم أن يشركوا بي ما لم أنزل به سلطانا » .

ولهذا كان ابتداع العبادات الباطلة من الشرك ونحوه هو الغالب على النصارى ومن ضاهاهم من منحرفة المتعبدة والمتصوفة ، وابتداع التحريمات الباطلة هو الغالب على اليهود ومن ضاهاهم من منحرفة المتفقهة ، بل أصل دين اليهود فيه آصار وأغلال من التحريمات . ولهذا قال لهم المسيح : ولأحل لكم بعض الذي حرم عليكم [آل عمران :50] . وأصل دين النصارى فيه تأله بألفاظ متشابهة وبأفعال مجملة . فالذين في قلوبهم زيغ اتبعوا ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث