الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

رجل أدرك الصلاة مع إمام من المسلمين لا يعلم فيه ما يمنع الائتمام

[ ص: 434 ] مسألة

في رجل أدرك الصلاة مع [إمام] من المسلمين ، لا يعلم فيه ما يمنع الائتمام ، فلم يصل معه ، فقال له رجل : صل مع هذا ، فقال : أنا لا أصلي إلا خلف من يكون من أهل مذهبي . فما حكم هذا الرجل ؟

وفي رجل سئل عن مذهبه فقال : مذهبي اتباع الكتاب والسنة ، فقال له قائل : لا بد لكل أحد من التقليد بأحد هذه المذاهب الأربعة ، فقال : أنا لا أتقيد بأحد هذه المذاهب الأربعة ، وإنما أتقيد بالكتاب والسنة . فقال له : أنت مارق . فما يجب عليه ؟

وفي رجل عرض عليه حديث صحيح ، فأنكره وقال : لو كان صحيحا لما أهمله أهل مذهبنا ، لم ينقلوه ، فلو كان صحيحا لما خفي على إمامنا . فما حكم هذا الكلام ؟

الجواب

هذا الكلام محرم في دين المسلمين ، وقائله يستحق العقوبة التي تزجره وأمثاله ، فإنه ليس من أئمة المسلمين من قال : إن صلاة المسلم لا تسوغ إلا خلف من يوافقه في مذهبه المعين الذي انتسب إليه ، إذ هؤلاء الأئمة الأربعة ومن قبلهم وبعدهم من سلف الأمة كانوا يصلون خلف من يوافقهم على مذهبهم ومن يخالفهم فيه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث