الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل

فصل

* وأما سكان البادية والجبال، فليس ذلك مشروعا لأهل الإسلام إلا عند حصول الفتنة في المصر، مثل أن يقتتل المسلمون، فيهاجر المرء إلى حيث يأمن على دينه حتى تسكن الفتنة; فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «المهاجر من هجر ما نهى الله عنه».

فأما أن يكون سكنى البادية والغيران مستحبا على الدوام، فليس ذلك من دين الإسلام، فضلا عن أن يكون شعارا لأهل ولاية الله والصلاح.

وإن كان طائفة من الزهاد فعلوا ذلك:

- ففيهم من كان معذورا، لأجل السبب الذي أباح له ذلك.

- ومنهم من كان مجتهدا مخطئا، يثيبه الله على قصده الحسن وعمله الصالح، ويغفر له خطأه.

- ومنهم من كان مذنبا ذنبا صغيرا، يغفر الله له باجتناب الكبائر.

- ومنهم من كان مذنبا ذنبا كبيرا، أمره إلى الله تعالى، إن شاء عذبه، وإن شاء غفر له. [ ص: 49 ]

- وفيهم من كان مارقا من الدين، خارجا عن شريعة سيد المرسلين.

- وفيهم من كان كافرا بالكلية، وإن كان له عبادة وزهد فعبادته كعبادة النصارى والمشركين.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث