الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1095 [ ص: 429 ] ( 7 ) باب ميراث الجد 1046 - مالك عن يحيى بن سعيد ; أنه بلغه أن معاوية بن أبي [ ص: 430 ] [ ص: 431 ] سفيان كتب إلى زيد بن ثابت يسأله عن الجد ، فكتب إليه زيد بن ثابت : إنك كتبت إلي تسألني عن الجد . والله أعلم . وذلك مما لم يكن يقضي فيه إلا الأمراء ، يعني الخلفاء ، وقد حضرت الخليفتين قبلك يعطيانه النصف ، مع الأخ الواحد . والثلث مع الاثنين . فإن كثرت الإخوة ، لم ينقصوه من الثلث .

التالي السابق


22640 - قال أبو عمر : في هذا الخبر من العلم فضل زيد بن ثابت وإمامته في علم الفرائض ، وأنه كان المسئول عما أشكل منها ، والمكتوب إليه من الآفاق فيها لعلمه بها ، وأن المدينة كان يفزع إلى أهلها من الآفاق في العلم .

22641 - وعلى مذهب زيد بن ثابت في الفرائض رسم مالك - رحمه الله - كتابه هذا ، وإليه ذهب ، وعليه اعتمد .

22642 - وكان القائم بمذهب زيد في ذلك ابنه خارجة ، ثم أبو الزناد ثم ابنه عبد الرحمن ، ومالك ، وجماعة علماء المدينة على مذهب زيد بن ثابت في ذلك .

[ ص: 432 ] 22643 - وهو مذهب أهل الحجاز ، وكثير من علماء البلدان في سائر الأزمان .

22644 - وبه قال الشافعي لم يعد شيئا منه .

22645 - وأما جمهور أهل العراق فيذهبون إلى قول علي في فرائض المواريث لا يعدونه إلا باليسير النادر ، كما صنع أهل الحجاز بمذهب زيد في ذلك ، ومن خالف زيدا من الحجازيين أو خالف عليا من العراقيين فقيل ; وذلك لما يرويه مما يلزم الانقياد إليه ، والجملة ما وصفت لك .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث