الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة تلف حامل أو حملها من ريح طبيخ

جزء التالي صفحة
السابق

وإن تلفت حامل أو حملها من ريح طبيخ علم ربه ذلك [ ص: 526 ] ضمن ، وقيل : لا اختاره في الفنون ، لأن منهم من لا تتضرر به ، وكريح دخان يتضرر به صاحب سعال وضيق نفس ويتوجه فيه الخلاف .

التالي السابق


( تنبيه ) [ قوله ] وإن تلفت حامل أو حملها من ريح طبيخ علم ربه ذلك عادة ضمن ، وقيل : لا ، واختاره في الفنون لأن منهن من لا تتضرر به ، وكريح دخان يتضرر به صاحب سعال وضيق نفس ، انتهى ، في قوله " اختاره في الفنون " نظر ، فإنه ذكر هذا الكلام بعينه في أواخر كتاب الديات عن الفنون ، ولم يحك إلا احتمالين مطلقين من غير اختيار ، فقال : قال في الفنون : إن شمت حامل ريح طبيخ فاضطرب جنينها فماتت أو مات فقال حنبلي وشافعيان : وإن لم يعلموا بها فلا إثم ولا ضمان ، وإن علموا وكان عادة مستمرة الرائحة تقتل احتمل الضمان ، للإضرار ، واحتمل لا ، لعدم تضرر بعض النساء ، وكريح الدخان يتضرر بها صاحب السعال [ ص: 526 ] وضيق النفس لا ضمان ولا إثم ، انتهى فليس في هذا الكلام ما يدل على اختياره ، اللهم إلا أن يكون اطلع له على مكان في الفنون آخر ، وهو بعيد والله أعلم ، فهذه إحدى وثلاثون مسألة في هذا الباب قد صححت ولله الحمد .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث