الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كلام أبي القاسم الأنصاري

وقال أبو القاسم الأنصاري شارح الإرشاد والقاضي أبو بكر: "وإن أثبت الأحوال فلم يجعل الوجود حالا فإن العلم به علم بالذات، وعند أبي هاشم ومتبعيه الوجود من الأحوال، وهو من أثر كون الفاعل قادرا". قال: "وما قاله إمام الحرمين: من أن الأئمة يتوسعون في عد الوجود من الصفات، فإنما قالوا ذلك لما بيناه من أن صفة النفس عندهم تفيد ما تفيده النفس، فلا فرق بين وجود الجوهر وتحيزه. وهكذا قال الكيا: الوجود بمنزلة التحيز للجوهر، فإن التحيز للجوهر نفس الجوهر، خالف أبا المعالي".

قال: "ومن الدليل على وجود الصانع أنه موصوف بالصفات القائمة به كالحياة والقدرة والعلم ونحوها، وهذه الصفات مشروطة بوجود محلها، وقد يكون الشيء موجودا، ولا يكون مختصا بهذه الصفات، ويستحيل الاختصاص بهذه الصفات من غير تحقق وجود".

قال: "ومما يحقق ما قلناه قيام الدليل القاطع على أنه فاعل، ومن شرط الفاعل أن يكون موجودا".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث