الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب وليمة العرس

جزء التالي صفحة
السابق

وقرانه في التمر ، قيل : مطلقا ، وقيل : مع شريك لم يأذن ( م 3 ) قال في الترغيب وشيخنا : ومثله قران ما العادة جارية بتناوله إفرادا .

[ ص: 301 ]

التالي السابق


[ ص: 301 ] مسألة 3 ) قوله : وقرانه في التمر قيل : مطلقا ، وقيل : مع شريك لم يأذن ، انتهى .

يعني هل يكره القران مطلقا أو مع شريك لم يأذن ؟ أطلق الخلاف .

( والقول الأول ) هو الصحيح ، قدمه السامري وابن حمدان في آداب كتبهما ، والناظم والمصنف في آدابهما .

( والقول الثاني ) اختاره بعض الأصحاب ، قال أبو الفرج في كتابه الذي في أصول الفقه : لا يكره القران .

وقال ابن عقيل في الواضح : الأولى تركه .

وقال في الرعاية : لا يكره إذا أكل وحده أو مع أهله أو من أطعمهم ذلك ، انتهى . قد يؤخذ من كلام الشيرازي وابن حمدان قولان آخران .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث