الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صوم التطوع

جزء التالي صفحة
السابق

باب صوم التطوع ( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : أخبرنا سفيان عن طلحة بن يحيى بن طلحة عن عمته { عائشة بنت طلحة أنها قالت دخل علي النبي صلى الله عليه وسلم فقلت خبأنا لك حيسا فقال أما إني كنت أريد الصوم ولكن قربيه } قال : وقد { صام رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفره حتى بلغ كراع الغميم ثم أفطر } وركع عمر ركعة ثم انصرف فقيل له في ذلك فقال : إنما هو تطوع فمن شاء زاد ومن شاء نقص ومما يثبت عن علي رضي الله عنه مثل ذلك وعن ابن عباس رحمه الله وجابر أنهما كانا لا يريان بالإفطار في صوم التطوع بأسا ، وقال ابن عباس في رجل صلى ركعة ولم يصل معها له أجر ما احتسب .

( قال الشافعي ) : رحمه الله تعالى : فمن دخل في صوم أو صلاة فأحب أن يستتم وإن خرج قبل التمام لم يعد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث