الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( فائدة ) . ادعى ابن جني في كتاب " القد " أن " ( إن ) " الشرطية تفيد معنى التكثير لما كان في هذا الشياع والعموم ؛ لأنه شائع في كل مرة ، ويدل لذلك دخولها على أحد الذي لا يستعمل إلا في النفي العام ، كقوله تعالى : ( وإن أحد من المشركين استجارك فأجره ) ( التوبة : 6 ) لأنه ليس في واحد يقتصر عليه ، فلذلك أدخل عليه " أحد " الذي لا يستعمل في الإيجاب .

قال : يجوز أن تكون " أحد " هنا ليست التي للعموم ، بل بمنزلة " أحد " من " أحد وعشرين " ونحوه ، إلا أنه دخله معنى العموم ، لأجل " إن " كما في قوله : ( وإن امرأة ) ( النساء : 128 ) ( إن امرؤ ) ( النساء : 176 )

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث