الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

418 - " إذا أردت أن يحبك الله؛ فأبغض الدنيا؛ وإن أردت أن يحبك الناس؛ فما كان عندك من فضولها فانبذه إليهم " ؛ (خط)؛ عن ربعي بن حراش؛ مرسلا؛ (ض).

التالي السابق


(إذا أردت أن يحبك الله؛ فأبغض الدنيا) ؛ التي منذ خلقها لم ينظر إليها؛ بغضا لها؛ لحقارتها عنده؛ بحيث لا تساوي جناح بعوضة؛ والمراد: اكره بقلبك ما نهيت عنه منها؛ وتجاف عنها؛ واقتصر على ما لا بد منه؛ ومن فعل ذلك كشف لسره حجب الغيب؛ فصار الغيب له مشهودا؛ (وإذا أردت أن يحبك الناس؛ فما كان عندك من فضولها) ؛ بضم الفاء؛ أي: بقاياها الزائدة على ما تحتاجه لنفسك؛ وممونك بالمعروف؛ (فانبذه) ؛ أي: اطرحه؛ (إليهم) ؛ فإنهم كالكلاب؛ لا ينازعونك؛ ولا يعادونك؛ إلا عليها؛ فمن زهد فيما في أيديهم؛ وبذل لهم ما عنده؛ وتحمل أثقالهم؛ ولم يكلفهم أثقاله؛ وكف أذاه عنهم؛ وتحمل أذاهم؛ وأنصفهم؛ ولم ينتصف منهم؛ وأعانهم؛ ولم يستعن بهم؛ ونصرهم؛ ولم يستنصر بهم؛ أجمعوا على محبته؛ وهذا الحديث من جوامع الكلم؛ وأصل من أصول القوم؛ الذي أسسوا عليها طريقهم؛ ومن وفق للعمل به - وإنه لصعب شديد؛ إلا على من شاء الله (تعالى) - ارتاح قلبه؛ واستقام حاله؛ وهانت عليه المصائب؛ و" الفضول" ؛ بالضم؛ جمع " فضل" ؛ كـ " فلوس" ؛ و" فلس" : الزيادة؛ قال في المصباح: وقد استعمل الجمع استعمال المفرد؛ فيما لا خير فيه؛ ولهذا نسب إليه؛ فقيل: " فضولي" ؛ لمن ينشغل بما لا يعنيه؛ لأنه جعل علما على نوع من الكلام؛ فنزل منزلة المفرد؛ وسمي به الواحد؛ و" النبذ" : الإلقاء والطرح؛ ومنه: " صبي منبوذ" ؛ أي: مطروح.

(خط؛ عن ربعي) ؛ بكسر الراء؛ وسكون الموحدة؛ بلفظ النسب؛ (ابن حراش) ؛ بمهملة مكسورة؛ وآخره شين معجمة؛ ابن جحش بن عمرو بن عبد الله العبسي الكوفي؛ تابعي ثقة جليل مشهور؛ مات سنة مائة؛ (مرسلا) ؛ وقال العجلي: له إدراك؛ قال ربعي: جاء رجل إلى النبي - صلى الله عليه وسلم -؛ فقال: " يا رسول الله؛ دلني على عمل يحبني الله عليه؛ ويحبني الناس..." ؛ فذكره.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث