الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل استئجار بهيمة لإدارة الرحى

جزء التالي صفحة
السابق

( 4273 ) فصل : ويجوز استئجار بهيمة لإدارة الرحى ، ويفتقر إلى شيئين ; معرفة الحجر ، إما بمشاهدة ، وإما بصفة تحصل بها معرفته ; لأن عمل البهيمة يختلف فيه بثقله وخفته ، فيحتاج صاحبها إلى معرفته . وتقدير العمل ، إما بالزمان ، فيقول : يوما أو يومين . أو بالطعام فيقول : قفيزا أو قفيزين . ويذكر جنس المطحون إن كان يختلف ; لأن منه ما يسهل طحنه ، ومنه ما يصعب . وكذلك إن اكتراها لإدارة دولاب ، فلا بد من مشاهدته ، ومشاهدة دولابه ، لاختلافها ، وتقدير ذلك بالزمان ، أو ملء هذا الحوض ، أو هذه البركة

وكذلك إن اكتراها للاستقاء بالغرب ، فلا بد من معرفته ; لأنه يختلف بكبره وصغره ، ويقدر بالزمان ، أو بعدد الغروب ، أو بملء بركة أو حوض . ولا يجوز تقدير ذلك بسقي أرض ; لأن ذلك يختلف ، فقد تكون الأرض عطشانة لا يرويها القليل ، وتكون قريبة العهد بالماء فيكفيها القليل ، فيكون ذلك مجهولا . وإن قدره بسقي ماشية ، احتمل أن لا يجوز لذلك . ويحتمل أن يجوز ; لأن شربها يتقارب في الغالب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث