الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل جعلا عوض الخلع ما لا يصح مهرا

جزء التالي صفحة
السابق

وأنه لو بان مستحق الدم فقتل فأرش عيبه ، وقيل : قيمته ، [ وأنه ] إن بان الموصوف معيبا طالبها بسليم ، وإن بان مغصوبا أو حرا لم تطلق ، وعنه : بلى ، وله قيمته ، جزم به في الروضة وغيرها فقال : لو خالعته على عبد فبان حرا أو مغصوبا أو بعضه ، صح ورجع بقيمته أو قيمة ما خرج ، وقيل : وكذا إن أعطيتني عبدا .

وفي الترغيب : وإن قال هذا المغصوب فوجهان ، ثم إن وقع فرجعي ، وقيل : بائن ، وعليها قيمته ، وإن علقه على خمر أو الخمر فأعطته فرجعي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث