الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة طلاق الأخرس

جزء التالي صفحة
السابق

ويقع من أخرس وحده بإشارة ، فلو فهمها البعض فكناية ، وتأويله مع صريح كالنطق ، وكتابته طلاق ، وإن قال العجمي : بهشتم ، وقع ما نواه ، فإن زاد : يتروحون ، فثلاث ، وفي المذهب ما نواه ، ونقله ابن منصور ، وأن كل شيء بالفارسية على ما نواه ، لأنه ليس له حد مثل كلام عربي ، وإن قاله عربي أو نطق عجمي بلفظ طلاق ولم يفهماه لم يقع ، [ ص: 386 ] وقيل : بلى بنية موجبة عند أهله .

وفي الانتصار وعيون المسائل والمفردات : من لم تبلغه الدعوة غير مكلف ، ويقع طلاقه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث