الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 486 ] باب الظهار

وهو محرم ، فمن شبه امرأته أو عضوا منها ، على الأصح فيه ، ببعض من تحرم عليه أبدا ، بنسب أو سبب ، على الأصح فيه ، وقيل : مجمع عليه ، فهو مظاهر ، ولو بغير عربية ، واعتقد الحل كمجوسي ، نحو أنت أو يدك أو وجهك [ علي ] كظهر أو يد أو بطن أمي أو عمتي [ أو خالتي ] أو حماتي ، ولا يدين . وإن قال : أنت [ علي ] كظهر أمي [ طالق ] أو عكسه لزما :

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث