الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

657 - " إذا زار أحدكم قوما؛ فلا يصل بهم؛ وليصل بهم رجل منهم " ؛ (حم 3) ؛ عن مالك بن الحويرث؛ (صح ح) .

التالي السابق


(إذا زار أحدكم قوما) ؛ مثلا؛ والمراد: زار بعض إخوانه؛ متعددا؛ أو واحدا؛ (فلا يصل بهم) ؛ أي: لا يؤمهم في منزلهم بغير إذنهم؛ لأن رب الدار أولى بالتقدم؛ (وليصل بهم) ؛ ندبا؛ (رجل منهم) ؛ لأن أصحاب المنزل أحق بالإقامة؛ فإن قدموه؛ فلا بأس؛ والمراد بصاحب المنزل: مالك منفعته؛ ولا ينافيه خبر: " من زار قوما؛ فليؤمهم" ؛ لحمله على الإمام الأعظم.

(حم 3؛ عن مالك بن الحويرث) - مصغر " الحارث " - الليثي؛ من أهل البصرة؛ له وفادة؛ قال الترمذي : حسن صحيح.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث