الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الجمع بين الصلاتين كيف هو ؟

جزء التالي صفحة
السابق

3964 3965 ص: وقد روي عن أبي أيوب الأنصاري وعن البراء بن عازب -رضي الله عنهما- ما يوافق [ذلك] أيضا:

حدثنا محمد بن خزيمة ، قال: ثنا محمد بن عمر بن الرومي ، قال: ثنا قيس بن الربيع ، قال: ثنا غيلان ، عن عدي بن ثابت الأنصاري ، عن عبد الله بن يزيد الأنصاري ، عن أبي أيوب الأنصاري ، قال: " صليت مع رسول الله -عليه السلام- المغرب والعشاء بإقامة واحدة". .

حدثنا ابن أبي داود ، قال: ثنا عمرو بن عون ، قال: ثنا أبو يوسف ، عن محمد بن عبد الرحمن ، عن عدي بن ثابت ، عن عبد الله بن يزيد ، عن البراء بن عازب ، عن النبي -عليه السلام- مثله.

التالي السابق


ش: أي قد روي عن أبي أيوب خالد بن زيد الأنصاري ، والبراء بن عازب ما يوافق ما روي عن عبد الله بن عمر في هذا الباب.

أما حديث أبي أيوب فأخرجه عن محمد بن خزيمة ، عن محمد بن عمر بن الرومي شيخ البخاري في غير الصحيح، قال أبو زرعة: فيه لين. وقال أبو داود: ضعيف.

عن قيس بن الربيع الأسدي الكوفي فيه مقال، فعن يحيى: ضعيف، وعنه: ليس بشيء. وقال الجوزجاني: ساقط. وقال النسائي: ليس بثقة.

عن غيلان بن جامع المحاربي الكوفي قاضيها أحد مشايخ أبي حنيفة، وثقه ابن حبان وغيره، وروى له مسلم [و] الأربعة غير الترمذي .

[ ص: 17 ] عن عدي بن ثابت الأنصاري الكوفي روى له الجماعة.

عن عبد الله بن يزيد الأنصاري الخطمي الصحابي، وهو جد عدي المذكور لأمه.

وأخرجه الطبراني: نا فضيل بن محمد الملطي، ثنا أبو نعيم، ثنا سفيان ، عن جابر ، عن عدي بن ثابت ، عن عبد الله بن يزيد ، عن أبي أيوب قال: "صلى رسول الله -عليه السلام- بجمع المغرب ثلاثا والعشاء ركعتين بإقامة واحدة".

فإن قيل: كلا الإسنادين ضعيف: أما إسناد الطحاوي ففيه قيس بن الربيع. وأما إسناد الطبراني ففيه جابر الجعفي .

قلت: أخرجه أبو حنيفة في "مسنده": ثنا أبو إسحاق السبيعي ، عن عبد الله بن يزيد ، عن أبي أيوب الأنصاري: "أن رسول الله -عليه السلام- صلى المغرب والعشاء بجمع بأذان وإقامة".

وأخرجه النسائي وابن ماجه والدارمي في سننهم، وابن أبي شيبة في "مصنفه".

وأما حديث البراء بن عازب فأخرجه عن إبراهيم بن أبي داود البرلسي ، عن عمرو بن عون بن أوس الواسطي البزاز شيخ البخاري في كتاب الصلاة، عن أبي يوسف يعقوب بن إبراهيم القاضي صاحب أبي حنيفة ، عن محمد بن عبد الرحمن ابن أبي ليلى الفقيه المشهور فيه لين، عن عدي بن ثابت الأنصاري ، عن عبد الله بن يزيد الأنصاري الصحابي، عن البراء بن عازب مثل الحديث المذكور.

[ ص: 18 ] فهذا كما رأيت قد أخرج الطحاوي في احتجاج أهل المقالة الثانية وهم: أبو حنيفة وأصحابه أحاديث عبد الله بن عمر بعدة طرق، وأبي أيوب الأنصاري والبراء بن عازب .

وذكر الطبري في تهذيب الآثار أنه -عليه السلام- صلاها بإقامة واحدة من حديث ابن مسعود وابن عمر وأبي بن كعب وخزيمة بن ثابت وأسامة بن زيد -رضي الله عنهم-.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث