الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النية في الصوم

جزء التالي صفحة
السابق

( قال ) ومن رأى الهلال وحده وجب [ ص: 154 ] عليه الصيام ، فإن رأى هلال شوال حل له أن يأكل حيث لا يراه أحد ولا يعرض نفسه للتهمة بترك فرض الله والعقوبة من السلطان ( قال ) : ولا أقبل على رؤية الفطر إلا عدلين ( قال المزني ) : هذا بعض لأحد قوليه أن لا يقبل في الصوم إلا عدلين ( قال ) : حدثنا إبراهيم قال : حدثنا الربيع قال الشافعي : لا يجوز أن يصام بشهادة رجل واحد ولا يجوز أن يصام إلا بشاهدين ; ولأنه الاحتياط قال وإن صحا قبل الزوال أفطر وصلى بهم الإمام صلاة العيد ، وإن كان بعد الزوال فلا صلاة في يومه وأحب إلي أن يصلي العيد من الغد لما ذكر فيه وإن لم يكن ثابتا ( قال المزني ) : وله قول آخر أنه لا يصلي من الغد وهو عندي أقيس ; لأنه لو جاز أن يقضي جاز في يومه وإذا لم يجز القضاء في أقرب الوقت كان فيما بعده أبعد ، ولو كان ضحى غد مثل ضحى اليوم لزم في ضحى يوم بعد شهر ; لأنه مثل ضحى اليوم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث