الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب المؤمن يأكل في معى واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء

3841 [ ص: 586 ] (باب : المؤمن يأكل في معى واحد . والكافر يأكل في سبعة أمعاء) ومثله في : النووي .

حديث الباب

وهو بصحيح مسلم \ النووي ص 24 ، 25 ج 14 المطبعة المصرية

[ (عن جابر وابن عمر) رضي الله عنهم، (أن رسول الله صلى الله عليه) وآله (وسلم قال: " المؤمن يأكل في معى واحد، والكافر يأكل في سبعة أمعاء") ].

التالي السابق


(الشرح)

الحديث له طرق وألفاظ ، بتقديم وتأخير ، وزيادة ونقصان .

وفي لفظ : " عن نافع ؛ قال : رأى ابن عمر مسكينا ، فجعل يضع بين يديه ، ويضع بين يديه . قال : فجعل يأكل أكلا كثيرا . قال : فقال : لا يدخلن هذا علي ؛ فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، يقول : إن الكافر يأكل في سبعة أمعاء ".

وإنما قال هذا لأنه أشبه الكفار . ومن أشبه الكفار ؛ كرهت مخالطته لغير حاجة أو ضرورة . ولأن القدر الذي يأكله هذا ؛ يمكن أن يسد به خلة جماعة .

[ ص: 587 ] قيل : المراد : أن الكافر لا يسمي ؛ فيشاركه الشيطان فيه . كما في حديث آخر : " إن الشيطان يستحل الطعام، أن لا يذكر اسم الله عليه ". وأن المؤمن يقتصد في أكله ، أو يسمي عند طعامه ؛ فلا يشركه فيه الشيطان .

قال العلماء : مقصود الحديث : التقليل من الدنيا ، والحث على الزهد فيها ، والقناعة . مع أن قلة الأكل من محاسن أخلاق الرجل . وكثرة الأكل بضده .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث