الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


8 - " أن " المفتوحة الهمزة الساكنة النون .

ترد لمعان
:

( الأول ) حرفا مصدريا ناصبا للفعل المضارع ، وتقع معه في موقع المبتدأ ، والفاعل ، والمفعول ، والمضاف إليه .

فالمبتدأ يكون في موضع رفع نحو : وأن تصوموا خير لكم ( البقرة : 184 ) وأن تصبروا خير لكم ( النساء : 25 ) وأن يستعففن خير لهن ( النور : 60 ) وأن تعفوا أقرب للتقوى ( البقرة : 237 ) .

والفاعل كقوله تعالى : ما كان لأهل المدينة ومن حولهم من الأعراب أن يتخلفوا ( التوبة : 120 ) أكان للناس عجبا أن أوحينا ( يونس : 2 ) . وما كان جواب قومه إلا أن قالوا : ( الأعراف : 2 ) في قراءة من نصب " جواب " .

[ ص: 198 ] وتقع معه موقع المفعول به فيكون في موضع نصب ، نحو : وما كان هذا القرآن أن يفترى ( يونس : 37 ) . يقولون نخشى أن تصيبنا دائرة ( المائدة : 52 ) . فأردت أن أعيبها ( الكهف : 79 ) وأمرت لأن أكون ( الزمر : 12 ) . وقوله : فإن استطعت أن تبتغي نفقا ( الأنعام : 35 ) . يريد الله أن يخفف عنكم ( النساء : 28 ) . إنا أرسلنا نوحا إلى قومه أن أنذر ( نوح : 1 ) معناه ( بأن أنذر ) ، فلما حذفت الباء تعدى الفعل فنصب . ومنه في أحد القولين : إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ( المائدة : 117 ) نصب على البدل من قوله : ما أمرتني به ( المائدة : 117 ) .

والمضاف إليه ، فيكون في موضع جر كقوله تعالى : قل هو القادر على أن يبعث عليكم ( الأنعام : 65 ) قالوا أوذينا من قبل أن تأتينا ( الأعراف : 129 ) أي من قبل إتيانك . وإنما لم ينصب في قوله تعالى : أكان للناس عجبا أن أوحينا ( يونس : 2 ) وإن كان المعنى : لوحينا لأن الفعل بعدها لم يكن مستحقا للإعراب ، ولا يستعمل إلا أن تعمل فيه العوامل .

وقد يعرض لـ " أن " هذه حذف حرف الجر ، كقوله تعالى : الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا ( العنكبوت : 1 - 2 ) أي بأن يقولوا كما قدرت في قوله تعالى : وبشر الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم ( البقرة : 25 ) أي بأن لهم . ومذهب سيبويه أنها في موضع نصب ، ونفاها الخليل على أصل الجر .

وتقع بعد عسى فتكون مع صلتها في تأويل مصدر منصوب ، إن كانت ناقصة ، نحو : عسى زيد أن يقوم . ومثله : عسى ربكم أن يرحمكم ( الإسراء : 8 )

[ ص: 199 ] وتكون في تأويل مصدر مرفوع إن كانت تامة كقولك : عسى أن ينطلق زيد ، ومثله : وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا ( البقرة : 216 ) .

( الثاني ) مخففة من الثقيلة فتقع بعد فعل اليقين وما في معناه ، ويكون اسمها ضمير الشأن ، وتقع بعدها الجملة خبرا عنها ، نحو : أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا ولا يملك ( طه : 89 ) . علم أن سيكون منكم مرضى ( المزمل : 20 ) وحسبوا ألا تكون فتنة ( المائدة : 71 ) . وأن عسى أن يكون ( الأعراف : 185 ) وأن لو استقاموا ( الجن : 16 ) . وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين ( يونس : 10 ) . وجعل ابن الشجري منه : وناديناه أن ياإبراهيم ( الصافات : 104 ) أي أنه يا إبراهيم .

( الثالث ) : مفسرة بمنزلة أي التي لتفسير ما قبلها ، بثلاثة شروط : تمام ما قبلها من الجملة ، وعدم تعلقها بما بعدها ، وأن يكون الفعل الذي تفسره في معنى القول ، كقوله تعالى : وناديناه أن ياإبراهيم ( الصافات : 104 ) فأوحينا إليه أن اصنع الفلك بأعيننا ( المؤمنون : 27 ) و أن طهرا بيتي ( البقرة : 125 ) .

قال ابن الشجري : تكون هذه في الأمر خاصة وإنما شرط مجيئها بعد كلام تام ، لأنها تفسير ولا موضع لها من الإعراب لأنها حرف يعبر به عن المعنى .

وخرج بالأول : وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين ( يونس : 10 ) لأن الكلام لم [ ص: 200 ] يتم فإن ما قبلها مبتدأ ، وهي في موضع الخبر ، ولا يمكن أن تكون ناصبة ، لوقوع الاسم بعدها بمقتضى أنها المخففة من الثقيلة .

وأما قوله تعالى : وانطلق الملأ منهم أن امشوا ( ص : 6 ) فقيل : إنها مفسرة ، لأن الانطلاق متضمن لمعنى القول .

وقال الخليل : يريدون أنهم انطلقوا في الكلام بهذا ، وهو امشوا أي أكثروا يقال : أمشى الرجل ومشى إذا كثرت ماشيته ، فهو لا يريد انطلقوا بالمشي الذي هو انتقال ، إنما يريد قالوا هذا . وقيل : عبارة عن الأخذ في القول فيكون بمنزلة صريحه ، و " أن " مفسرة وقيل : مصدرية .

فإن قيل : قد جاءت بعد صريح القول ، كقوله تعالى : ما قلت لهم إلا ما أمرتني به أن اعبدوا الله ( المائدة : 117 ) . ( قلنا ) : لا دلالة فيه ، لاحتمال أنها مصدرية . وقال الصفار : لا تتصور المصدرية هنا بمعنى إلا عبادة الله ، لأن القول لا يقع بعده المفرد ، إلا أن يكون هو المقول بنفسه ، أو يكون في معنى المقول نحو : قلت خبرا وشعرا ، لأنهما في معنى الكلام ، أو يقول : قلت زيدا ، أي هذا اللفظ ، وهذا لا يمكن في الآية لأنهم لم يقولوا هذه العبارة ، فثبت أنها تفسيرية أي اعبدوا الله .

وقال السيرافي : ليست " أن " تفسيرا للقول ، بل للأمر لأن فيه معنى القول ، فلو كان " ما قلت لهم إلا ما قلت لي أن اعبدوا الله " لم يجز لذكر القول .

( الرابع ) زائدة وتكون بعد " لما " التوقيتية ، كقوله تعالى في سورة العنكبوت : ولما أن جاءت رسلنا لوطا ( الآية : 33 ) بدليل قوله في سورة هود : ولما جاءت رسلنا لوطا ( الآية : 77 ) فجاء فيها على الأصل .

[ ص: 201 ] وأما قوله : فلما أن جاء البشير ( يوسف : 96 ) فجيء بـ " أن " ولم يأت على الأصل من الحذف ؛ لأنه لما كان مجيء البشير إلى يعقوب عليه السلام بعد طول الحزن وتباعد المدة ، ناسب ذلك زيادة " أن " لما في مقتضى وصفها من التراخي .

وذهب الأخفش إلى أنها قد تنصب الفعل ، وهي مزيدة كقوله تعالى : وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله ( البقرة : 246 ) وما لكم ألا تنفقوا ( الحديد : 10 ) و " أن " في الآيتين زائدة بدليل : وما لنا لا نؤمن بالله ( المائدة : 84 ) .

( الخامس ) شرطية في قول الكوفيين كقوله : أن تضل إحداهما فتذكر إحداهما ( البقرة : 282 ) قالوا : ولذلك دخلت الفاء .

( السادس ) نافية بمعنى " لا " في قوله تعالى : قل إن الهدى هدى الله أن يؤتى أحد ( آل عمران : 73 ) أي لا يؤتى أحد . والصحيح أنها مصدرية . وزعم المبرد أن " يؤتى " متصل بقوله : ولا تؤمنوا إلا لمن تبع دينكم ( آل عمران : 73 ) واللام زائدة . وقيل : إن " يؤتى " في موضع رفع أي إن الهدى أن يؤتى .

( السابع ) التعليل بمنزلة لئلا كقوله تعالى : يبين الله لكم أن تضلوا ( النساء : 176 ) . أي لئلا تضلوا وقال البصريون : على حذف مضاف ، أي كراهة أن تضلوا . وكذا قوله : أن تقولوا إنما أنزل الكتاب على طائفتين من قبلنا ( الأنعام : 165 ) وقوله : أن تقول نفس ياحسرتا ( الزمر : 56 ) .

[ ص: 202 ] ( الثامن ) بمعنى " إذ " مع الماضي كقوله : بل عجبوا أن جاءهم ( ق : 2 ) . وقيل : بل المعنى " لأن جاءهم " ، أي من أجله . قيل : ومع المضارع ، كقوله : أن تؤمنوا بالله ربكم ( الممتحنة : 1 ) أي إذا آمنتم والصحيح أنها مصدرية .

وأجاز الزمخشري أن تقع " أن " مثل " ما " في نيابتها عن ظرف الزمان ، وجعل منه قوله تعالى : ألم تر إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك ( البقرة : 285 ) وقوله : إلا أن يصدقوا ( النساء : 92 ) . ورد بأن استعمالها للتعليل مجمع عليه ، وهو لائق في هاتين الآيتين ، والتقدير " لأن آتاه " و " لئلا يصدقوا "

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث