الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

83 - يا

لنداء البعيد حقيقة أو حكما ، ومنه قول الداعي : يا الله وهو أقرب إليه من حبل الوريد ( ق : 50 ) استصغارا لنفسه ، واستبعادا لها من مظان الزلفى .

وقد ينادى بها القريب إذا كان ساهيا أو غافلا ، تنزيلا لهما منزلة البعيد .

وقد ينادى بها القريب الذي ليس بساه ولا غافل ، إذا كان الخطاب المرتب على النداء في محل الاعتناء بشأن المنادى .

[ ص: 381 ] وقد تحذف ، نحو : يوسف أعرض عن هذا ( يوسف : 29 ) ربنا إنك آتيت فرعون وملأه زينة ( يونس : 88 ) قال ابن أم ( الأعراف : 150 ) .

وقد قيل في قوله تعالى : أم من هو قانت آناء الليل ( الزمر : 9 ) في قراءة تخفيف من : إن الهمزة فيه للنداء ، أي يا صاحب هذه الصفات .

قال ابن فارس : تأتي للتأسف والتلهف ، نحو : ألا يسجدوا ( النمل : 2 ) وقيل للتنبيه .

قال : وللتلذذ نحو :

يا بردها على الفؤاد لو تقف وهذا مع التوفيق كاف فحصلا



في آخر النسخة المنقول منها ما مثاله :

تمت النسخة المباركة بحمد الله تعالى وعونه وحسن توفيقه ، ونسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يجعله خالصا لوجهه الكريم مقربا بالفوز في جنات النعيم ، وذلك في اليوم المبارك السعيد ، رابع عشر شهر شعبان الفرد ، من شهور سنة تسع وسبعين وثمانمائة من الهجرة النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام ، والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه الطيبين الطاهرين .

وغفر الله لنا ولكم ولجميع المسلمين والحمد لله رب العالمين .


وإن تجد عيبا فسد الخللا     فجل من لا فيه عيب وعلا



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث