الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب في أكل الدباء

3803 باب: في أكل الدباء

وقال النووي : (باب جواز أكل المرق ، واستحباب أكل اليقطين ، وإيثار أهل المائدة بعضهم بعضا وإن كانوا ضيفا : إذا لم يكره ذلك صاحب الطعام) .

حديث الباب

وهو بصحيح مسلم \ النووي ص 224 ج 13 المطبعة المصرية

[ (عن أنس بن مالك) رضي الله عنه، (قال: دعا رسول الله [ ص: 590 ] صلى الله عليه) وآله ( وسلم، رجل فانطلقت معه فجيء بمرقة فيها دباء. فجعل رسول الله صلى الله عليه) وآله (وسلم يأكل من ذلك الدباء ويعجبه. قال: فلما رأيت ذلك، جعلت ألقيه إليه، ولا أطعمه. قال: فقال أنس: فما زلت بعد، يعجبني الدباء) .

وفي رواية أخرى عنه ؛ بلفظ : " إن خياطا دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لطعام صنعه . قال أنس بن مالك : فذهبت مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إلى ذلك الطعام . فقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، خبزا من شعير ، ومرقا فيه دباء وقديد . قال أنس : فرأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتتبع الدباء من حوالي الصحفة . قال: فلم أزل أحب الدباء من يومئذ ".

وفي أخرى : "قال أنس : فما صنع لي طعام بعد ، أقدر على أن يصنع فيه الدباء ؛ إلا صنع " ].

[ ص: 591 ]

التالي السابق


[ ص: 591 ] (الشرح)

قال النووي : فيه فوائد ؛ منها : إجابة الدعوة . وإباحة كسب الخياط . وإباحة المرق . وفضيلة أكل الدباء . وأنه يستحب أن يحب الدباء ، وكذلك كل شيء كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يحبه . وأنه يحرص على تحصيل ذلك . وأنه يستحب لأهل المائدة : إيثار بعضهم بعضا ؛ إذا لم يكرهه صاحب الطعام .

وأما تتبع الدباء من حوالي القصعة ، فيحتمل وجهين ؛

أحدهما : من حوالي جانبه وناحيته من الصحفة ، لا من حوالي جميع جوانبها . فقد أمر بالأكل مما يلي الإنسان .

والثاني : أن يكون من جميع جوانبها . وإنما نهى ذلك لئلا يتقذره جليسه . ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، لا يتقذره أحد؛ بل يتبركون بآثاره صلى الله عليه وآله وسلم . فقد كانوا يتبركون ببصاقه ونخامته ، ويدلكون بذلك وجوههم وشرب بعضهم بوله . وبعضهم دمه . وغير ذلك مما هو معروف من عظيم اعتنائهم بآثاره ، التي يخالفه فيها غيره .

" والدباء " : هو اليقطين . وهو بالمد. هذا هو المشهور . وحكى عياض فيه : القصر أيضا . الواحدة : " دباءة "، أو " دباة " . والله أعلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث