الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النهي عن أكل كل ذي ناب من السباع

3573 باب: النهي عن أكل كل ذي ناب من السباع

ومثله في النووي وزاد : ( وكل ذي مخلب من الطير) .

حديث الباب

وهو بصحيح مسلم \ النووي ص 83 ج 13 المطبعة المصرية

[ (عن أبي هريرة) رضي الله عنه، (عن النبي صلى الله عليه) وآله (وسلم قال: "كل ذي ناب من السباع، أكله حرام ") ].

[ ص: 635 ]

التالي السابق


[ ص: 635 ] (الشرح)

الناب : السن الذي خلف الرباعية . جمعه : " أنياب " .

قال ابن سينا : لا يجتمع في حيوان واحد : ناب وقرن معا . وذو الناب من السباع " كالأسد ، والذئب ، والنمر ، والفيل ، والقرد " ، وكل ما له ناب يتقوى به ، ويصطاد . قال في النهاية : هو ما يفترس الحيوان ويأكل قسرا، كالأسد ونحوه .

وقال في القاموس : " السبع" ، بضم الباء وفتحها : المفترس من الحيوان . ووقع الخلاف في جنس السباع المحرمة ؛

فقال أبو حنيفة : كل ما أكل اللحم فهو سبع ، حتى الفيل والضب واليربوع والسنور .

وقال الشافعي : يحرم منها ما يعدو على الناس ؛ كالأسد والنمر والذئب . وأما الضبع والثعلب : فيحلان عنده ؛ لأنهما لا يعدوان .

وقال النووي : فيه دلالة لمذهب الشافعي ، وأبي حنيفة ، وأحمد ، وداود ، والجمهور : على أنه يحرم أكل كل ذي ناب من السباع .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث