الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 221 ] 22 - أيان

في الكشاف في آخر سورة الأعراف ، قيل : اشتقاقه من " أي " " فعلان " منه ، لأن معناه : أي وقت ، وأي فعل من أويت إليه ، لأن البعض آو إلى الكل متساند إليه ، وهو بعيد وقيل أصله أي أوان .

وقال السكاكي : جاء " أيان " بفتح الهمزة وكسرها ، وكسر همزتها يمنع من أن يكون أصلها ( أي أوان ) ، كما قال بعضهم ، حذفت الهمزة من أوان ، والياء الثانية من " أي " فبعد قلب الواو واللام ياء أدغمت الياء الساكنة فيها ، وجعلت الكلمتان واحدة .

وهي في الأزمان بمنزلة " متى " إلا أن متى أشهر منها ، وفي " أيان " تعظيم ولا تستعمل إلا في موضع التفخيم ، بخلاف " متى " ، قال تعالى : أيان مرساها ( الأعراف : 187 ) أيان يبعثون ( النحل : 21 ) أيان يوم الدين ( الذاريات : 12 ) أيان يوم القيامة ( القيامة : 6 ) . وكذا قال صاحب البسيط : إنها تستعمل في الاستفهام عن الشيء المعظم أمره .

قال : وسكت الجمهور عن كونها شرطا . وذكر بعض المتأخرين مجيئها لدلاتها بمنزلة متى ، ولكن لم يسمع ذلك

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث