الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

661 - " إذا سأل أحدكم الرزق؛ فليسأل الحلال " ؛ (عد)؛ عن أبي سعيد ؛ (ض).

التالي السابق


(إذا سأل أحدكم) ؛ ربه؛ (الرزق) ؛ أي: إذا أراد سؤال الرزق؛ أي: طلبه من الرزاق؛ (فليسأل) ؛ ربه أن يعطيه الشيء؛ (الحلال) ؛ أي: القوت الجائز تناوله؛ وأن يبعده عن الحرام؛ فإنه يسمى " رزقا" ؛ عند الأشاعرة؛ خلافا للمعتزلة؛ فإذا أطلق سؤال الرزق شمله؛ أو المراد: إذا طلب أحدكم من الناس التصدق عليه؛ فلا يطلب إلا ممن يغلب على ظنه أنه إنما يعطيه من الحلال؛ أو المراد: يسأل سؤالا؛ فلا يلح في المسألة؛ ولا يكلف المسؤول ما لا يقدر عليه؛ ولا يؤذيه.

(عد؛ عن أبي سعيد ) ؛ بإسناد ضعيف.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث