الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

883 - " إذا وجد أحدكم ألما؛ فليضع يده حيث يجد ألمه؛ وليقل سبع مرات: أعوذ بعزة الله وقدرته على كل شيء؛ من شر ما أجد " ؛ (حم طب)؛ عن كعب بن مالك ؛ (ح).

التالي السابق


(إذا وجد أحدكم ألما) ؛ أي: وجعا في عضو ظاهر؛ أو باطن؛ (فليضع يده) ؛ ندبا؛ والأولى كونها اليمين؛ (حيث يجد ألمه) ؛ أي: في المكان الذي يحس بالوجع فيه؛ (وليقل) ؛ باللفظ؛ ندبا؛ (سبع مرات) ؛ أي: متواليات؛ كما يفيده السياق؛ (أعوذ بعزة الله وقدرته على كل شيء) ؛ ومنه هذا الألم؛ (من شر ما أجد) ؛ زاد في رواية مرت: " وأحاذر" ؛ وفيها أنه يرفع يده في كل مرة؛ ثم يعيدها؛ فيحمل المطلق على المقيد؛ وفي بعض الروايات ذكر التسمية مقدمة على الاستعاذة؛ وورد في حديث آخر ما يدل على أنه يفعل مثل هذا بغيره أيضا.

(حم طب؛ عن كعب بن مالك) ؛ الأنصاري السلمي ؛ أحد الثلاثة الذين خلفوا؛ شهد العقبة؛ وكان من شعراء المصطفى - صلى الله عليه وسلم -؛ قال الهيتمي: فيه أبو معشر ؛ محتج به؛ وقد وثق؛ على أن جمعا كثيرا ضعفوه؛ وتوثيقه بين؛ وبقية رجاله ثقات؛ انتهى؛ ومن ثم رمز لحسنه.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث