الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الفدية على ضربين

( فصل )

يجوز إخراج الفدية حيث وجبت من حل أو حرم ، وكذا حيث جازت ؛ لأن الله سبحانه سمى الدم الواجب هنا نسكا والنسك لا يختص بموضع فإن [ ص: 279 ] الضحايا لما سميت نسائك جاز أن تذبح في كل موضع سواء كانت واجبة ، أو مستحبة كما قال : ( إن صلاتي ونسكي ) وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - لأبي بردة : " هي خير نسيكتيك " بخلاف دم المتعة وجزاء الصيد فإنه سماه هديا ، والهدي : ما أهدي إلى الكعبة .

وأما هدي المحصر ... .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث