الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما جاء في إحياء الموات

ما جاء في إحياء الموات قلت : أرأيت من أحيا أرضا ميتة بغير أمر الإمام ، أتكون له أم لا تكون له حتى . يأذن له الإمام في قول مالك ؟

قال : قال مالك : إذا أحياها فهي له وإن لم يستأذن الإمام .

قال مالك : وإحياؤها شق العيون وحفر الآبار وغرس الشجر وبناء البنيان والحرث . إذا فعل شيئا من ذلك فقد أحياها . قال : ولا يكون له أن يحيي ما قرب من العمران . وإنما . تفسير الحديث : { من أحيا أرضا مواتا } إنما ذلك في الصحاري والبراري . وأما ما قرب من العمران وما يتشاح الناس فيه ، فإن ذلك لا يكون له أن يحييه إلا بقطيعة من الإمام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث