الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتمة مسند عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما

4965 2549 - (4985) - (2 \ 40) عن ابن عمر قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إذا أراد الله تعالى بقوم عذابا أصاب العذاب من كان فيهم، ثم بعثوا على [ ص: 93 ] أعمالهم " وقال علي في حديثه، قال: حدثني حمزة بن عبد الله بن عمر أنه سمع ابن عمر يقول.

التالي السابق


* قوله: "إذا أراد الله بقوم عذابا": أي: بقوم من العصاة.

* "من كان فيهم": أي: ممن ليسوا على عملهم؛ إشارة إلى معنى قوله تعالى: واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة [الأنفال: 25].

وهذا إذا ثبت غير العصاة فيهم إلى مجيء العذاب، وأما إن خرجوا منهم قبل ذلك، فلا؛ كما كان حال من كانوا يؤمنون بالأنبياء السابقين؛ فإنهم كانوا يخرجون مع نبيهم قبل العذاب بوحي من الله، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث