الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عبد الله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما

6569 3039 - (6605) - (2 \ 172) عن عبد الله الخولاني، قال: سمعت أبا قيس، مولى عمرو بن العاص، يقول: سمعت عبد الله بن عمرو، يقول: " من صلى على رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة صلى الله عليه، وملائكته سبعين صلاة فليقل عبد من ذلك أو ليكثر ".

التالي السابق


* قوله: "صلى الله عليه وملائكته بها سبعين" : هذا مخالف للمشهور أن الله يصلى عليه بها عشرا، إلا أن يقال: الأجر مما يحتمل الزيادة، ويقبله، فيمكن أن الله تعالى زاد بعد ذلك في آخر من صلى عليه صلى الله عليه وسلم؛ إجلالا لقدره، وتعظيما لجاهه، زاده الله جاها وقدرا، فأخبر به بعد أن أخبر بالأول.

ويمكن أن يقال: المراد: أن الله والملائكة يصلون هذا العدد، على أن الله يصلي عشرا، والملائكة ما بقي.

وقد يقال: الحديث موقوف، لكن مثله لا يقال بالرأي، فحكمه الرفع.

وكذا قد يقال: إن في إسناده ابن لهيعة، لكن هو ليس شديد الضعف، بل حديثه حسن عنه.

* "فليقل": من الإقلال.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث