الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تصنعه الحائض في أمر الحج يصنعه الرجل من غير طهارة ولا شيء عليه

[ ص: 21 ] ( 54 ) باب وقوف الرجل وهو غير طاهر ، ووقوفه على دابة

840 - سئل مالك : هل يقف الرجل بعرفه ، أو بالمزدلفة ، أو يرمي الجمار ، أو يسعى بين الصفا والمروة ، وهو غير طاهر ؟ فقال : كل أمر تصنعه الحائض من أمر الحج ، فالرجل يصنعه وهو غير طاهر ثم لا يكون عليه شيء في ذلك . والفضل أن يكون الرجل في ذلك كله طاهر ولا ينبغي له أن يتعمد ذلك .

[ ص: 22 ]

التالي السابق


[ ص: 22 ] 17920 - قال أبو عمر : الأصل في ذلك قوله - صلى الله عليه وسلم - للحائض والنفساء : " افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت " .

17921 - حدثني عبد الوارث بن سفيان وسعيد بن نصر قالا : حدثنا قاسم بن أصبغ قال : حدثني محمد بن إسماعيل قال : حدثني الحميدي قال : حدثني سفيان قال : حدثني الحميدي قال : حدثني سفيان قال : حدثني عبد الرحمن بن القاسم قال : أخبرني أبي أنه سمع عائشة تقول : خرجنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لا نرى إلا الحج حتى إذا كنا بسرف أو قريبا منها حضت ، فدخل علي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأنا أبكي ، فقال : " ما لك تبكين ؟ أحضت ؟ " قلت : نعم قال : " إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاقضي ما يقضي الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت " .

17922 - وقد ذكرنا في أول هذا الكتاب أن رسول - الله صلى الله عليه وسلم - أمر بمثل هذا : أسماء بنت عميس وهي نفساء .

17923 - وهو أمر مجتمع عليه لا خلاف فيه ، والقول فيه ما قاله مالك وغيره أن كل ما يصنعه الحاج من أمر الحاج ، وهو عمل الحج كله إلا الطواف بالبيت يفعله كل من ليس على طهارة عند جماعة العلماء ، والحمد لله .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث