الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بلاغ مالك أن عمر بن الخطاب كان يقف عند الجمرتين الأوليين وقوفا طويلا حتى يمل القائم

930 [ ص: 204 ] 885 - مالك ، عن نافع أن عبد الله بن عمر كان يكبر عند رمي الجمرة كلما رمى بحصاة .

التالي السابق


18579 - قال أبو عمر : قوله عن ابن عمر : ثم يقف عند الجمرتين يعني من الثلاث التي ترمى أيام التشريق ، وهي ثلاث جمرات كل جمرة منها ترمى بسبع حصيات ترمى الأولى منها ، وهي التي عند المسجد ، فإذا أكمل رميها بسبع حصيات تقدم أمامها ، فوقف طويلا للدعاء بما تيسر ، ثم يرمي الثانية وهي الوسطى ، وينصرف عنها ذات الشمال في بطن المسيل ، ويطيل الوقوف عندها للدعاء ، ويرمي الثالثة عند العقبة حيث رمى يوم النحر جمرة العقبة بسبع حصيات يرميها من أسفلها ولا يقف عندها ، ولو رماها من فوقها أجزأه ، ويكبر في ذلك كله كل حصاة يرميها ، والوقوف عند الجمرتين دون الثالثة معمول بها عند العلماء من نحو ما فيها .

18580 - ذكر عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، وابن عيينة ، عن عمرو بن دينار قال : رأيت ابن عمر يرمي الجمار حين تزول الشمس قبل أن يصلي الظهر ، فيقف عند الجمرتين وقوفا طويلا : رمى الجمرة الأولى ، وقام أمامها قياما طويلا ، ثم رمى الجمرة الثانية ، وقام عند شمالها قياما طويلا ، ثم رمى الثالثة ولم يقف عندها .

[ ص: 205 ] 18581 - وعن ابن عباس مثل ذلك .

18582 - قال : وأخبرنا معمر ، والثوري ، عن عاصم الأحول ، عن أبي مجلز قال : كان ابن عمر يستر ظله ثلاثة أشبار ، ثم يرمي ، وقام عند الجمرتين قدر سورة يوسف .

18583 - قال أبو عمر : قد روي عنه قدر سورة البقرة ، ولا توقيت في ذلك عند الفقهاء ، وإنما هو ذكر ودعاء .

18584 - كان ابن عمر يكبر مع كل حصاة .

18585 - وقد روي عنه أنه كان يقول حين يرمي الجمرة : اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا .

[ ص: 206 ] 18586 - وعن إبراهيم النخعي مثله .

18587 - وعن القاسم بن محمد أنه كان يقول إذا رمى : اللهم لك الحمد ولك الشكر .

18588 - وعن علي ( رضي الله عنه ) أنه كان يقول كلما رمى حصاة : اللهم اهدني بالهدى ، وقني بالتقوى ، واجعل الآخرة خيرا لي من الأولى .

18589 - قال أبو عمر : فإن لم يقف بها ولم يدع فلا حرج إن شاء الله عند أكثر العلماء .

18590 - وقال بعضهم : عليه دم .

18591 - وقال الثوري : ويستحبون أن يستقبل في الدعاء عند الجمرتين .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث