الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في الرجل يفتح كوة في داره يطل منها على جاره

في الرجل يفتح كوة في داره يطل منها على جاره قلت : فلو أن رجلا بنى قصرا إلى جنب داري ورفعها علي وفتح فيها أبوابا وكوى ، يشرف منها على عيالي أو على داري ، أيكون لي أن أمنعه من ذلك في قول مالك ؟

قال : نعم ، يمنع من ذلك وكذلك بلغني عن مالك .

قال ابن القاسم : وقد قال عمر بن الخطاب . أخبرنا ابن لهيعة أنه كتب إلى عمر بن الخطاب في رجل أحدث غرفة على جاره ، ففتح عليه كوى فكتب إليه عمر في ذلك : أن يوضع وراء تلك الكوى سرير ، أو يقوم عليه رجل . فإن كان ينظر إلى ما في دار الرجل منع من ذلك ، وإن كان لم ينظر لم يمنع من ذلك . ورأى مالك أنه ما كان من ذلك ضررا منع ، وما كان من ذلك مما [ ص: 475 ] لا يتناول النظر إليه لم يمنع من ذلك . قلت : وكذلك إن لم يفتح فيها أبوابا ولا كوى ، ولكنه منعني الشمس التي تسقط في داري ومنعني الريح التي كانت تهب في داري ، أيكون لي أن أمنعه من أن يرفع بنيانه إذا كان مضرا بي في شيء من هذه الوجوه التي سألتك عنها في قول مالك ؟

قال : لا يمنع من هذا ، وإنما يمنع إذا أحدث كوى أو أبوابا يشرف منها ، فهذا الذي يمنع منها ويقال له سدها ، ولم أسمع من مالك في الريح والشمس شيئا . ولا أرى أن يمنع من ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث