الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل أحكام تنازع الزوجين

جزء التالي صفحة
السابق

; وإن نسجت وإلا كلفت [ ص: 526 ] بيان أن الغزل لها ;

التالي السابق


( وإن نسجت ) المرأة بيدها شقة وصنعتها النسج فقط دون الغزل وادعت أن غزلها لها ، ، وادعى الزوج أن غزلها له فالقول قوله و ( كلفت ) بضم الكاف وكسر اللام أي [ ص: 526 ] ألزمت الزوجة ( بيان أن الغزل لها ) فإن شهدت لها بينة لأنه لها قضي لها بالشقة بتمامها ، وإلا قضي بها للزوج ودفع لها أجرة نسجها على المشهور ، وأما إن كانت صنعتها الغزل والنسج معا فالشقة لها دون بينة إلا أن يثبت أن الكتان له فشريكان بقيمة ما لكل ، وإلا أن تكون صنعته الغزل والنسج معا فالقول قوله بيمين ، حيث أشبهت صنعته فيهما صنعتها وإلا فهي لمن انفرد بالشبه ، ويحمل هذه على من صنعتها النسج فقط اندفعت مخالفتها لما تقدم ، ودفعت أيضا بأن ما تقدم قول ابن القاسم ، وما هنا قول مالك " رضي الله عنه " أفاده عب .

البناني قوله قضي بها للزوج ودفع لها أجرة نسجها إلخ ، مقتضى ما مر في الغزل أنهما شريكان وهو الذي في نقل " ق " عن ابن القاسم ، ونصه سئل مالك " رضي الله عنه " عن النسج تنسجه المرأة فيدعي زوجها أن الشقة له ، قال على المرأة البينة أن الغزل كان لها . وقال ابن القاسم النسج للمرأة على الزوج البينة أن الكتان والغزل كان له ، فإن أقامها كانت شريكته فيها بقدر قيمة نسجها وهو بقدر قيمة كتانه وغزله . الشيخ أبو زيد الفاسي قول ابن القاسم هو المتبادر من كون الغزل لها ، ولعل وجه قول مالك " رضي الله عنه " أن نسجها للشقة لباس الرجال قرينة على أن الغزل له وإنما لها فيه النسج خاصة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث