الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل طلاق الحائض

الرابع : أن لا يفشي سرها لا في الطلاق ولا عند النكاح ، فقد ورد في إفشاء سر النساء ، في الخبر الصحيح ، وعيد عظيم .

ويروى عن بعض الصالحين : أنه أراد طلاق امرأة ، فقيل له : ما الذي يريبك فيها ، فقال : العاقل لا يهتك ستر امرأته فلما طلقها ، قيل له :

لم طلقتها ؟ فقال مالي ولامرأة : غيري فهذا بيان ما على الزوج .

التالي السابق


(الرابع: أن لا يفشي سرها عند النكاح، ولا في الطلاق، فقد ورد في إفشاء سر النكاح، في الخبر الصحيح، وعيد عظيم) قال العراقي: رواه مسلم، من حديث أبي سعيد، قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: إن أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة: الرجل يفضي إلى امرأته، وتفضي إليه، ثم يفشي سرها، اهـ. (وروي عن بعض الصالحين: أنه أراد الطلاق، فقيل له: ما الذي يريبك) ؟ أي: يوقعك في الريبة (منها، فقال: العاقل لا يهتك سر امرأته) أي: لا يفشي سرها للأجانب. (ولما طلقها، قيل له: لم طلقتها؟ فقال: ما لي ولامرأة غيري) أي: لما بانت منه، لم يبق له تعلق بها، فما له ولها حتى يذكرها (فهذا بيان ما على الزوج) من الحقوق للزوجة .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث