الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الراء

جزء التالي صفحة
السابق

4538 - (الركاز الذي ينبت في الأرض) (هق) عن أبي هريرة - (ض) .

التالي السابق


(الركاز) بكسر الراء وخفة الكاف وآخره زاي (الذي ينبت في الأرض) وفي رواية (في الأرض) وهذا حديث معلول، وفي البخاري عن مالك والشافعي (الركاز دفن الجاهلية) قال الزركشي وغيره: بكسر فسكون: الشيء المدفون، وهو دفين ومدفون، و"فعل يجيء بمعنى المفعول" كالذبح، والطحن، وأما بفتحها فالمصدر، وليس بمراد هنا، وتعقبه في المصباح، بأنه يصح الفتح على أن يكون مصدرا أريد به المفعول كـ"الدرهم ضرب الأمير" و "الثوب نسج اليمن" وقد جعل في هذا الحديث الركاز هو المعدن، وغاير بينهما في حديث البخاري فقال: (المعدن جبار وفي الركاز الخمس) وبهذا أخذ الجمهور، وقوله (المعدن جبار) ؛ أي: هدر، وليس المراد أنه لا زكاة فيه، بل إن من استأجر رجلا للعمل في معدن فهلك فهو هدر

(هق) من رواية الأعمش عن أبي صالح (عن أبي هريرة ) قال ابن الجوزي : قال الدارقطني : هذا وهم؛ لأن ذا ليس من حديث الأعمش ولا من حديث أبي صالح إنما يرويه رجل مجهول، ورواه عنه أيضا أبو يعلى ، قال الهيثمي : فيه عبد الله بن سعيد بن أبي سعيد، وهو ضعيف


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث