الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى في جيدها حبل من مسد

جزء التالي صفحة
السابق

آ. (5) قوله : في جيدها حبل : يجوز أن يكون "في جيدها" خبرا لـ "امرأته" و "حبل" فاعل به، وأن يكون حالا من "امرأته" على كونها فاعلة. و "حبل" مرفوع به أيضا، وأن يكون خبرا مقدما. و "حبل" مبتدأ مؤخر. والجملة حالية أو خبر ثان، والجيد: [ ص: 147 ] العنق، ويجمع على أجياد. قال امرؤ القيس:


4672 - وجيد كجيد الرئم ليس بفاحش إذا هي نصته ولا بمعطل



و من مسد صفة لـ "حبل" والمسد: ليف المقل: وقيل: الليف مطلقا. وقيل: هو لحاء شجر باليمن. قال النابغة:


4673 - مقذوفة بدخيس النحض بازلها     له صريف صريف القعو بالمسد



وقد يكون من جلود الإبل وأوبارها. وأنشد:


4647 - ومسد أمر من أيانق

... ويقال: رجل ممسود الخلق، أي: شديده.

(تمت بعونه تعالى سورة المسد)

[ ص: 148 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث