الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4974 - (صائم رمضان في السفر كالمفطر في الحضر) (هـ) عن عبد الرحمن بن عوف (ن) عنه موقوفا - (صح) .

التالي السابق


(صائم رمضان في السفر كالمفطر في الحضر) من حيث تساويهما في الإباء عن الرخصة في السفر وعن العزيمة في الحضر، فهو حث على فعل الرخصة فالفطر لمن سفره ثلاثة أيام أفضل من الصوم عند الشافعي ، وأخذ بظاهره أبو حنيفة فأوجب الفطر فيه.

(هـ عن عبد الرحمن بن عوف ) مرفوعا (ن عنه موقوفا) رمز المصنف لحسنه، قال ابن حجر : وأخرجه البزار ، ورجح وقفه، وكذا جزم ابن عدي بوقفه، وبين علته اهـ

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث