الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف العين

جزء التالي صفحة
السابق

5650 - ( العائد في هبته كالعائد في قيئه ) (حم ق د ن هـ) عن ابن عباس - (صح) .

التالي السابق


(العائد في هبته كالعائد في قيئه) ؛ أي: كما يقبح أن يقيء ثم يأكله يقبح أن يتصدق بشيء ثم يسترجعه بوجه من الوجوه كشرائه من المنتقل إليه فشبه بأخس الحيوانات في أخس أحوالها زيادة للتهجين والتنفير فيكره تنزيها لمن وهب أو تصدق أن يشتريه حتى ممن انتقل إليه من المتصدق عليه ولو وهب وأقبض لم يكن له أن يطلب ثوابا مطلقا عند الشافعي، وقال أبو حنيفة ومالك: له طلب ثواب هبته أما الرجوع في الموهوب فمنعه الشافعي إن وهب لأجنبي لا لفرعه، وعكس أبو حنيفة، وقال مالك للأب الرجوع وكذا الأم ما لم يكن يتيما، وظاهر صنيع المصنف أن هذا هو الحديث بكماله وليس كذلك، بل بقيته (ليس لنا مثل السوء) ؛ أي: لا ينبغي لنا معشر المسلمين أن نتصف بصفة ذميمة يساهمنا فيها أخس الحيوانات في أخس أحوالها

(حم ق د ن هـ عن ابن عباس )


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث