الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الراء

جزء التالي صفحة
السابق

4434 - (رحم الله عبدا سمحا إذا باع، سمحا إذا اشترى، سمحا إذا قضى، سمحا إذا اقتضى) (خ هـ) عن جابر - (صح) .

التالي السابق


(رحم الله عبدا) دعاء أو خبر، وقرينة الاستقبال المستفاد من "إذا" تجعله دعاء (سمحا) بفتح فسكون؛ جوادا أو مساهلا غير مضايق في الأمور وهذا صفة مشبهة تدل على الثبوت، ولذا كرر أحوال البيع والشراء والتقاضي؛ حيث قال: (إذا باع، سمحا إذا اشترى، سمحا إذا قضى) ؛ أي: وفى ما عليه بسهولة (سمحا إذا اقتضى) ؛ أي: طلب قضاء حقه [ ص: 27 ] وهذا مسوق للحث على المسامحة في المعاملة، وترك المشاححة والتضييق في الطلب، والتخلق بمكارم الأخلاق، وقال القاضي : رتب الدعاء على ذلك ليدل على أن السهولة والتسامح سبب لاستحقاق الدعاء، ويكون أهلا للرحمة، والاقتضاء والتقاضي وهو طلب قضاء الحق، وقال ابن العربي: فإن كان سيئ القضاء حسن الطلب، فمطله بما عليه يحسب له في مقابله صبره بماله على غيره

(خ هـ) في البيع (عن جابر) مطولا ومختصرا


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث