الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف السين

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

4627 - (سافروا تصحوا واغزوا تستغنوا) (حم) عن أبي هريرة - (ح) .

التالي السابق


(سافروا تصحوا واغزوا تستغنوا) قرنه بالغزو يعرفك أن المراد بالسفر في هذا وما قبله من الأخبار سفر الجهاد ونحوه من كل سفر واجب فلا يناقضه ما سيجيء في خبر: (السفر قطعة من العذاب) مما ظاهره التزهيد فيه، على أن ذلك إنما خرج بيانا لما يلقاه المسافر من مشاق السفر ومتاعبه

[تنبيه] قال الغزالي : السفر سفران: سفر بالظاهر وسفر بالباطن إلى الله، وأشير إليه بقوله إني ذاهب إلى ربي وإليهما بقوله سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم والثاني أعظم؛ لأن صاحبه يتنزه أبدا في وجنة عرضها السماوات والأرض وينزل منازل لا يضيق بكثرة الواردين

(حم عن أبي هريرة )

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث